أخبار العالم

سيارة تدهس طفلا كويتيا يبيع الورد: سحابة حزن على السوشيال ميديا

[ad_1]

علاقات و مجتمع

لقي طفل كويتي مصرعه دهساً بسيارة أثناء بيعه الورود بأحد شوارع الكويت، لكسب رزقه وقوت يومه أمس، ما أثار حالة من الحزن بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا للطفل البالغ من العمر 12 عامًا ويُدعى جراح عايد، عقب دهسه بسيارة في شارع دمشق أثناء بيعه للورود، بعد فشل محاولات إنعاشه من قبل طبيب وفتاة كويتية كانا قريبين من موقع الحادث.

وأعلنت صفحة المجلس المختصة بالقضايا الكويتية عن وفاة الطفل عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلة: «وفاة طفل من فئة «البدون» دهساً على شارع دمشق يبلغ من العمر 12 عاماً حيث كان يبيع الورد على الطريق».

وأعرب بعض مستخدمي موقع التغريدات القصيرة «تويتر» عن حزنهم بعد وفاة الطفل حيث غرد المحامي الكويتي، محمد الحميدي على حسابه: «لا حول ولا قوة الا بالله اطفال بعمر الزهور ذهبت أرواحهم بسبب قسوة الحياة»، وأضاف آخر «أقل موقف مطلوب هو سداد إيجار اسرة #جراح_عايد المتراكم وإعانتهم على تجاوز هذا المصاب».

بعد واقعة «طفل النحل».. طبيب نفسي يوجه نصائح للتعامل مع ضحية تعذيب والده

وفي سياق منفصل، كان طفل كويتي قد لفظ أنفاسه الأخيرةاخل مستشفى الجهراء بعد أن تم نقله إلى المستشفى بواسطة أسرته حيث أقدم الطفل البالغ من العمر 8 سنوات على شنق نفسه وفتحت الجهات المعنية تحقيقًا في الواقعة.

وقال أحد المصادر الأمنية لوسائل إعلام محلية بالكويت، إن محاولات إنقاذ الطفل باءت كلها بالفشل محاولات، وأفادت أسرته أنهم وجدوا الطفل معلقا في نافذة منزلهم بمنطقة سعد العبد الله بواسطة «عقال».

وأشار المصدر الأمني إلى أن الطفل شارك في لعبة إلكترونية شهيرة على وسائل التواصل الاجتماعي وقبل تحديا دون إدراك خطورة ما يفعله، وشدد المصدر أنه على أولياء الأمور متابعة أبنائهم ومعرفة استخدامات الأبناء لوسائل التواصل والبرامج التي يقضون فيها وقت فراغهم.

 



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

الطفل الكويتي الضحية

لقي طفل كويتي مصرعه دهساً بسيارة أثناء بيعه الورود بأحد شوارع الكويت، لكسب رزقه وقوت يومه أمس، ما أثار حالة من الحزن بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا للطفل البالغ من العمر 12 عامًا ويُدعى جراح عايد، عقب دهسه بسيارة في شارع دمشق أثناء بيعه للورود، بعد فشل محاولات إنعاشه من قبل طبيب وفتاة كويتية كانا قريبين من موقع الحادث.

وأعلنت صفحة المجلس المختصة بالقضايا الكويتية عن وفاة الطفل عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلة: «وفاة طفل من فئة «البدون» دهساً على شارع دمشق يبلغ من العمر 12 عاماً حيث كان يبيع الورد على الطريق».

وأعرب بعض مستخدمي موقع التغريدات القصيرة «تويتر» عن حزنهم بعد وفاة الطفل حيث غرد المحامي الكويتي، محمد الحميدي على حسابه: «لا حول ولا قوة الا بالله اطفال بعمر الزهور ذهبت أرواحهم بسبب قسوة الحياة»، وأضاف آخر «أقل موقف مطلوب هو سداد إيجار اسرة #جراح_عايد المتراكم وإعانتهم على تجاوز هذا المصاب».

بعد واقعة «طفل النحل».. طبيب نفسي يوجه نصائح للتعامل مع ضحية تعذيب والده

وفي سياق منفصل، كان طفل كويتي قد لفظ أنفاسه الأخيرةاخل مستشفى الجهراء بعد أن تم نقله إلى المستشفى بواسطة أسرته حيث أقدم الطفل البالغ من العمر 8 سنوات على شنق نفسه وفتحت الجهات المعنية تحقيقًا في الواقعة.

وقال أحد المصادر الأمنية لوسائل إعلام محلية بالكويت، إن محاولات إنقاذ الطفل باءت كلها بالفشل محاولات، وأفادت أسرته أنهم وجدوا الطفل معلقا في نافذة منزلهم بمنطقة سعد العبد الله بواسطة «عقال».

وأشار المصدر الأمني إلى أن الطفل شارك في لعبة إلكترونية شهيرة على وسائل التواصل الاجتماعي وقبل تحديا دون إدراك خطورة ما يفعله، وشدد المصدر أنه على أولياء الأمور متابعة أبنائهم ومعرفة استخدامات الأبناء لوسائل التواصل والبرامج التي يقضون فيها وقت فراغهم.

 



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *