عام

زوجة شريف منير عن اعتزالها الفن بعد الارتباط: اسألوا فريدة وكاميليا

[ad_1]

علاقات و مجتمع

أكدت الفنانة لورا عبد الأحد، زوجة الفنان شريف منير، أن قرار ابتعادها عن الفن بعد زواجها جاء بالصدفة وليس بتخطيط أو بقرار، كما يظن البعض، قائلة: «حصلت بالصدفة، لأنا لقيت نفسي، بعد ما خلفت بنتي فريدة، مدبسة في مسؤولية كبيرة، ومكنش عندي في الوقت ده حد يساعده في تربية بناتي».

وأضافت «لورا»، خلال لقائها السبت، مع برنامج «الستات ما يعروفش يكدبوا»، المذاع على شاشة cbc، وتقدمه الإعلاميات سهير جودة ومنى عبدالغني ومفيدة شيحة، أن أغلب الممثلين والممثلات، يلجأون إلى أحد لمساعدتهم في الاهتمام بأطفالهم، خلال فترة عملهم، ولكن هذا لم يكن غير متاح بالنسبة لها.

وتابعت زوجة الفنان شريف منير: «بعد فريدة جت كاميليا، فكان من الطبيعي أن ابتعد تماما عن العمل والاهتمام بأطفالي وزوجي».

وألمحت إلى أن الحب لا يأتي بترتيب، بل يأتي بشكل مفاجىء دون استئذان، كاشفة أنها لم تأخذ وقتا طويلا حتى تقرر الارتباط بزوجها: «شريف كان من النوع الشقي برضه، وبيتهيألي ماخدتش وقت كتير عشان ارتبط بيه وأحبه».

وأكملت: «كان قرار جميل، لأن في الآخر نتج عنه فريدة وكاميليا، ودول أحلى حاجة في الدنيا».

واعترفت «لورا»، أنها لم تقم بكل الأمور على خير ما يرام، حيث واجهت صعوبات كثيرة، منذ بداية قصتها مع «منير»، لأنها أرتبطت بزوجها وهي صغيرة بعض الشيء، منبهة: «لطشت كتير أوي، وكنت بتجنن كتير أوي، وبغير عليه جدا».

واستطردت: «لما كنت باتعرض لموقف وأغير عليه فيه، كان ممكن أتجنن وأطلع على الترابيزة اللي قدامي»، موضحة أن هذه الأمور كانت في بداية علاقتهما فقط، بحكم سنها صغير، لكن مع الوقت بدأت تنضج أكثر، وتتعامل بحكمة أكثر.

وأردفت أن أفضل ما يعجبها في زوجها، أنه طمأنها، وجعلها مع الوقت لا تغير عليه، أو تعيش في حالة قلق من الغيرة عليه دائما، مؤكدة أن الغيرة بين الرجل وزوجته، لا تتسبب في حياة هادة ومستقرة وسعيدة بينهما.

 



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

لورا زوجة شريف منير

أكدت الفنانة لورا عبد الأحد، زوجة الفنان شريف منير، أن قرار ابتعادها عن الفن بعد زواجها جاء بالصدفة وليس بتخطيط أو بقرار، كما يظن البعض، قائلة: «حصلت بالصدفة، لأنا لقيت نفسي، بعد ما خلفت بنتي فريدة، مدبسة في مسؤولية كبيرة، ومكنش عندي في الوقت ده حد يساعده في تربية بناتي».

وأضافت «لورا»، خلال لقائها السبت، مع برنامج «الستات ما يعروفش يكدبوا»، المذاع على شاشة cbc، وتقدمه الإعلاميات سهير جودة ومنى عبدالغني ومفيدة شيحة، أن أغلب الممثلين والممثلات، يلجأون إلى أحد لمساعدتهم في الاهتمام بأطفالهم، خلال فترة عملهم، ولكن هذا لم يكن غير متاح بالنسبة لها.

وتابعت زوجة الفنان شريف منير: «بعد فريدة جت كاميليا، فكان من الطبيعي أن ابتعد تماما عن العمل والاهتمام بأطفالي وزوجي».

وألمحت إلى أن الحب لا يأتي بترتيب، بل يأتي بشكل مفاجىء دون استئذان، كاشفة أنها لم تأخذ وقتا طويلا حتى تقرر الارتباط بزوجها: «شريف كان من النوع الشقي برضه، وبيتهيألي ماخدتش وقت كتير عشان ارتبط بيه وأحبه».

وأكملت: «كان قرار جميل، لأن في الآخر نتج عنه فريدة وكاميليا، ودول أحلى حاجة في الدنيا».

واعترفت «لورا»، أنها لم تقم بكل الأمور على خير ما يرام، حيث واجهت صعوبات كثيرة، منذ بداية قصتها مع «منير»، لأنها أرتبطت بزوجها وهي صغيرة بعض الشيء، منبهة: «لطشت كتير أوي، وكنت بتجنن كتير أوي، وبغير عليه جدا».

واستطردت: «لما كنت باتعرض لموقف وأغير عليه فيه، كان ممكن أتجنن وأطلع على الترابيزة اللي قدامي»، موضحة أن هذه الأمور كانت في بداية علاقتهما فقط، بحكم سنها صغير، لكن مع الوقت بدأت تنضج أكثر، وتتعامل بحكمة أكثر.

وأردفت أن أفضل ما يعجبها في زوجها، أنه طمأنها، وجعلها مع الوقت لا تغير عليه، أو تعيش في حالة قلق من الغيرة عليه دائما، مؤكدة أن الغيرة بين الرجل وزوجته، لا تتسبب في حياة هادة ومستقرة وسعيدة بينهما.

 



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *