أخبار العالم

دراسات تكشف العمر الحقيقي لفيروس كورونا.. لن تصدق

[ad_1]

كشفت دراسة جديدة نشرت مؤخرا أن أحد فيروسات كورونا ربما ليست مستجدة، ومن الممكن أن تكون قد أصاب اسلاف بعض من البشر عاشوا في مناطق شرق اسيا منذ 25 ألف عام، ولمدة آلاف السنين بعد ذلك.

وأظهرت الدراسة التي نشرت على موقع “bioRxiv” العلمي أن البشر حاربوا فيروسات خطيرة قديما، منها ما كان شبيه لفيروس “كوفيد-19” والذي تمكن من إنهاء حياة أكثر من 3 ملايين شخص منذ بداية ظهور الجائحة العام قبل الماضي.

يقول ديفيد إينارد، الأستاذ المساعد في علم البيئة والتطور بجامعة أريزونا الأميركية، ومسؤل الدراسة المنشورة، في تقرير نشره موقع “لايف ساينس”، الجمعة الماضية، أنه مع إجراء بعض الأبحاث الجينية لمجموعة من الأشخاص المنحدرين من أصل شرق آسيوي، ظهرت طفرات جينات معينة معروفة بالتفاعل مع فيروسات كورونا، ومن المحتمل أن تكون هذه المجموعة من الطفرات قد ساعدت أسلاف هذه المجموعة على أن تصبح أكثر مقاومة للفيروس القديم عن طريق تغيير كمية هذه البروتينات التي صنعتها الخلايا، مما يشير إلى أن الفيروس القديم استمر في تهديد هؤلاء السكان لفترة طويلة.

ويقول جويل ويرثيم، الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا إن “الفيروسات تمارس بعضا من أقوى الضغوط الانتقائية على البشر للتكيف، ومن المفترض أن فيروسات كورونا كانت موجودة منذ فترة طويلة قبل وجود البشر، ورغم أنه ليس من غير المتوقع أن تؤدي فيروسات كورونا إلى التكيف لدى البشر، تقدم هذه الدراسة تحقيقًا رائعًا حول كيفية حدوث ذلك ومتى حدث ذلك”.

ويعاني البشر صعوبات كبيرة في شتى المجالات في وقتنا الحالي بسبب إنتشار الفيروس في جميع أنحاء الكوكب، حيث سجلت الهند أعلى نسبة إصابة الأسبوع الماضي بلغت أكثر من 300 ألف إصابة في اليوم الواحد.



[ad_2]
:

كشفت دراسة جديدة نشرت مؤخرا أن أحد فيروسات كورونا ربما ليست مستجدة، ومن الممكن أن تكون قد أصاب اسلاف بعض من البشر عاشوا في مناطق شرق اسيا منذ 25 ألف عام، ولمدة آلاف السنين بعد ذلك.

وأظهرت الدراسة التي نشرت على موقع “bioRxiv” العلمي أن البشر حاربوا فيروسات خطيرة قديما، منها ما كان شبيه لفيروس “كوفيد-19” والذي تمكن من إنهاء حياة أكثر من 3 ملايين شخص منذ بداية ظهور الجائحة العام قبل الماضي.

يقول ديفيد إينارد، الأستاذ المساعد في علم البيئة والتطور بجامعة أريزونا الأميركية، ومسؤل الدراسة المنشورة، في تقرير نشره موقع “لايف ساينس”، الجمعة الماضية، أنه مع إجراء بعض الأبحاث الجينية لمجموعة من الأشخاص المنحدرين من أصل شرق آسيوي، ظهرت طفرات جينات معينة معروفة بالتفاعل مع فيروسات كورونا، ومن المحتمل أن تكون هذه المجموعة من الطفرات قد ساعدت أسلاف هذه المجموعة على أن تصبح أكثر مقاومة للفيروس القديم عن طريق تغيير كمية هذه البروتينات التي صنعتها الخلايا، مما يشير إلى أن الفيروس القديم استمر في تهديد هؤلاء السكان لفترة طويلة.

ويقول جويل ويرثيم، الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا إن “الفيروسات تمارس بعضا من أقوى الضغوط الانتقائية على البشر للتكيف، ومن المفترض أن فيروسات كورونا كانت موجودة منذ فترة طويلة قبل وجود البشر، ورغم أنه ليس من غير المتوقع أن تؤدي فيروسات كورونا إلى التكيف لدى البشر، تقدم هذه الدراسة تحقيقًا رائعًا حول كيفية حدوث ذلك ومتى حدث ذلك”.

ويعاني البشر صعوبات كبيرة في شتى المجالات في وقتنا الحالي بسبب إنتشار الفيروس في جميع أنحاء الكوكب، حيث سجلت الهند أعلى نسبة إصابة الأسبوع الماضي بلغت أكثر من 300 ألف إصابة في اليوم الواحد.



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *