أخبار العالم

مراته شالت البقالة.. تنمر على زوجين بسبب موقف في مول تجاري: ما تحكموش بالظاهر

[ad_1]

علاقات و مجتمع

تعج الثقافة الشعبية في مصر بالكثير من القناعات التي من شأنها أن تحمل الزوج أعباء الحياة، خاصة إذا كانت تتعلق بجوانب بدنية بحكم أن الرجل هو الأقوى وعليه أن يتولى مسؤولية حمل الأشياء أثناء التسوق رفقة زوجته وغيرها، إلا أنه في بعض المواقف تنقلب الآية، وهو ما حدث مع زوجين تعرضا للسخرية والتنمر على صفحات التواصل الاجتماعي.

«مراتي راعت ظروفي وهي اللي كانت شايلة الأكياس»، هكذا بدأ «محمد أنور»، حديثه عن تعرضه للسخرية والتنمر على وسائل التواصل الاجتماعي، بعدما وجه لزوجته الشكر على مراعاة ظروفه الصحية المتمثلة في إصابة ذراعه والتي جعلته لا يستطيع حمل متطلبات منزلهما على غير العادة.

وضع «محمد» نفسه في مكان الأشخاص الذين وجهوا انتقادات له، قائلا: «أنا حطيت نفسي مكان المنتقدين وأعتقد رأيي سيكون مشابها لرأيهم وأوجه لنفسي ولهم رسالة بألا نستنتج الأحكام على الآخرين من الظاهر وبشكل سريع ومهما كان الموقف واضح قد يكون له خفايا لا نعرفها ولا نحكم عليه فقد تكون هناك تفاصيل صغيرة لا نعلمها».

وأضاف في تصريحات لـ«هن»:«ما حدث هو أنني وزوجتي كنا نتسوق في أحد المولات الشهيرة بالقاهرة وكانت تحمل أكياس المشتريات والأغراض الخاصة بالأسرة بجانب أنها كانت تتولى ملئ الترولي الخاص بالمشتريات وتتحرك به فشعرت بنظرات من حولي رغم أنني لم أستمع إلى كلمات تحمل طابع التنمر والسخرية فشاركت هذا الموقف على حسابي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتفاجئت برسائل وتعليقات رافضة للمبرر الذي قلته».

يكشف «محمد» طبيعة العلاقة بينه وبين زوجته «دينا» قائلًا: «أنا وزوجتي متفاهمان للغاية ونعيش سعداء وكنت أحمل كمية أقل بسبب إصابة في زراعي تسببت في آلام، ولم استطع التحمل، لكنها أرادت التخفيف عني حيث أتلقى الآن العلاج بسبب هذه الإصابة وتفاجئت بتعليقات ورسائل تتهمني بالذكورية وغيرها وهذا حكم خاطئ منهم فعلاقتي بزوجتي علاقة تفاهم واحترام متبادلة وتقدير للظروف وكانت تحاول وقتها ألا أحمل أي شيء من المشتريات بسبب ظروفي».

مرة تنمر والتانية صور جريئة.. حكايات يسرا اللوزي مع «الترند»

وتابع: «يرى العديد من الأشخاص أن الرجل هو المسؤول عن حمل الأكياس أو غيرها ومعهم حق في ذلك لكن هذه ظروف خارجة لكن هذه الحالة استثنائية ولا يجب الحكم على الرجل بعمل واجباته في وقت مرضه وكذلك الزوجة ليس ضروريًا أن نطلب منها القيام بواجباتها وقت مرضها فلابد ان تحمل العلاقة تقدير وتفاهم على الأغلب».

أما الزوجة وتدعى «دينا» فلم تلتفت لهذه التعليقات من الأساس، حيث قالت في تصريحات لـ«هن»: «الأهم هو زوجي وأن العلاقة تحمل العديد من الإيجابيات ونعيش في سعادة وحب وعلى الآخرين أن لا يتدخلوا في شؤون غيرهم والتماس العذر وسواء كانت هناك نظرات غريبة تجاهي وزوجي أو حتى رسائل وتعليقات بالتنمر والسخرية فهذا الشئ يمكن التغاضي عنه مقابل علاقتنا القائمة على الحب والتفاهم». 



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

الزوجين محمد ودينا

تعج الثقافة الشعبية في مصر بالكثير من القناعات التي من شأنها أن تحمل الزوج أعباء الحياة، خاصة إذا كانت تتعلق بجوانب بدنية بحكم أن الرجل هو الأقوى وعليه أن يتولى مسؤولية حمل الأشياء أثناء التسوق رفقة زوجته وغيرها، إلا أنه في بعض المواقف تنقلب الآية، وهو ما حدث مع زوجين تعرضا للسخرية والتنمر على صفحات التواصل الاجتماعي.

«مراتي راعت ظروفي وهي اللي كانت شايلة الأكياس»، هكذا بدأ «محمد أنور»، حديثه عن تعرضه للسخرية والتنمر على وسائل التواصل الاجتماعي، بعدما وجه لزوجته الشكر على مراعاة ظروفه الصحية المتمثلة في إصابة ذراعه والتي جعلته لا يستطيع حمل متطلبات منزلهما على غير العادة.

وضع «محمد» نفسه في مكان الأشخاص الذين وجهوا انتقادات له، قائلا: «أنا حطيت نفسي مكان المنتقدين وأعتقد رأيي سيكون مشابها لرأيهم وأوجه لنفسي ولهم رسالة بألا نستنتج الأحكام على الآخرين من الظاهر وبشكل سريع ومهما كان الموقف واضح قد يكون له خفايا لا نعرفها ولا نحكم عليه فقد تكون هناك تفاصيل صغيرة لا نعلمها».

وأضاف في تصريحات لـ«هن»:«ما حدث هو أنني وزوجتي كنا نتسوق في أحد المولات الشهيرة بالقاهرة وكانت تحمل أكياس المشتريات والأغراض الخاصة بالأسرة بجانب أنها كانت تتولى ملئ الترولي الخاص بالمشتريات وتتحرك به فشعرت بنظرات من حولي رغم أنني لم أستمع إلى كلمات تحمل طابع التنمر والسخرية فشاركت هذا الموقف على حسابي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتفاجئت برسائل وتعليقات رافضة للمبرر الذي قلته».

يكشف «محمد» طبيعة العلاقة بينه وبين زوجته «دينا» قائلًا: «أنا وزوجتي متفاهمان للغاية ونعيش سعداء وكنت أحمل كمية أقل بسبب إصابة في زراعي تسببت في آلام، ولم استطع التحمل، لكنها أرادت التخفيف عني حيث أتلقى الآن العلاج بسبب هذه الإصابة وتفاجئت بتعليقات ورسائل تتهمني بالذكورية وغيرها وهذا حكم خاطئ منهم فعلاقتي بزوجتي علاقة تفاهم واحترام متبادلة وتقدير للظروف وكانت تحاول وقتها ألا أحمل أي شيء من المشتريات بسبب ظروفي».

مرة تنمر والتانية صور جريئة.. حكايات يسرا اللوزي مع «الترند»

وتابع: «يرى العديد من الأشخاص أن الرجل هو المسؤول عن حمل الأكياس أو غيرها ومعهم حق في ذلك لكن هذه ظروف خارجة لكن هذه الحالة استثنائية ولا يجب الحكم على الرجل بعمل واجباته في وقت مرضه وكذلك الزوجة ليس ضروريًا أن نطلب منها القيام بواجباتها وقت مرضها فلابد ان تحمل العلاقة تقدير وتفاهم على الأغلب».

أما الزوجة وتدعى «دينا» فلم تلتفت لهذه التعليقات من الأساس، حيث قالت في تصريحات لـ«هن»: «الأهم هو زوجي وأن العلاقة تحمل العديد من الإيجابيات ونعيش في سعادة وحب وعلى الآخرين أن لا يتدخلوا في شؤون غيرهم والتماس العذر وسواء كانت هناك نظرات غريبة تجاهي وزوجي أو حتى رسائل وتعليقات بالتنمر والسخرية فهذا الشئ يمكن التغاضي عنه مقابل علاقتنا القائمة على الحب والتفاهم». 



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *