عام

«كنت بحضر خطوبته وبعدين لقيتني مراته».. فيفيان سامي تكشف كواليس ارتباطها بـ«إدوارد»

[ad_1]

علاقات و مجتمع

كشفت فيفيان سامي، زوجة الفنان إداورد، أن الصدفة كان لها دور كبير في زواجها من الفنان إدوراد، موضحة أن أول لقاء جمعهما، كان في حفل خطوبته، رغم أنها لم تكن تعرفه من قبل ولا حتى تعرف خطيبته السابقة، حيث ذهبت إلى هذه الخطوبة، بعد دعوة من أحد الأصدقاء المشتركين بينهما، وباركت لهما، ومرت سنوات طويلة بعدها، دون أن تكون هناك أي علاقة أو حديث بينهما.

وأوضحت «فيفيان»، خلال لقائها السبت، مع برنامج «الستات ما يعروفش يكدبوا»، المذاع على شاشة cbc، وتقدمه الإعلاميات سهير جودة ومنى عبدالغني ومفيدة شيحة، أنه بعد فترة، انفصل إدوراد عن خطيبته الأولى، فقابلته من جديد، وهي متواجدة مع زوج شقيقتها، الذي يرتبط بعلاقة صداقة قوية معه، وهو من عرفهما على بعضهما البعض.

وألمحت زوجة الفنان إداورد، إلى أنه بعد أن تعرفا على بعض سويا، هو من أخبرها أنها حضرت خطوبته، مداعبة إدوارد، بقولها: «هو اللي كان فاكر، وهو اللي فضحني في كل الدنيا».

وأكدت أنها لم تكن تتذكر أنها تواجدت في حفل خطوبته السابقة، وأن معرفتها به بدأت منذ لقائهما رفقة زوج شقيقتها، لكن بعدما أخبرها، تذكرت تلك الخطوبة.

وأشارت إلى أنها كانت تعمل مثل أي سيدة قبل الزواج، ولكن بعد ارتباطها بفنان، أيقنت أنه من الصعب أن يستمرا في عملهما، خاصة أن طبيعة عمله غير مرتبطة بمواعيد محددة، ومن الممكن أن يستمر خارج البيت لمدة أيام متواصلة، فكان لابد أن تتخذ قرارا بترك العمل، وتفرغ لزوجها وأسرتها وطفليها (مارك وماريا).

وأشارت «فيفيان»، إلى أنه في بداية زواجهما، أنجبت طفلها الأول «مارك»، وحينها قررت أن تنتظر ولا تنجب الطفل الثاني سريعا، موضحة أن زوجها الفنان، هو من كان يحاول تشجيعها على إنجاب الثاني أيضا، لأنه يشعر أن الطفل القادم فتاة، وبالفعل هذا ما حدث بعد 4 سنوات وأنجبت إبنتهما «ماريا»، متابعة: «بشكر إدوارد أنه خلاني أخلف تاني».



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

إدوراد وزوجته فيفيان

كشفت فيفيان سامي، زوجة الفنان إداورد، أن الصدفة كان لها دور كبير في زواجها من الفنان إدوراد، موضحة أن أول لقاء جمعهما، كان في حفل خطوبته، رغم أنها لم تكن تعرفه من قبل ولا حتى تعرف خطيبته السابقة، حيث ذهبت إلى هذه الخطوبة، بعد دعوة من أحد الأصدقاء المشتركين بينهما، وباركت لهما، ومرت سنوات طويلة بعدها، دون أن تكون هناك أي علاقة أو حديث بينهما.

وأوضحت «فيفيان»، خلال لقائها السبت، مع برنامج «الستات ما يعروفش يكدبوا»، المذاع على شاشة cbc، وتقدمه الإعلاميات سهير جودة ومنى عبدالغني ومفيدة شيحة، أنه بعد فترة، انفصل إدوراد عن خطيبته الأولى، فقابلته من جديد، وهي متواجدة مع زوج شقيقتها، الذي يرتبط بعلاقة صداقة قوية معه، وهو من عرفهما على بعضهما البعض.

وألمحت زوجة الفنان إداورد، إلى أنه بعد أن تعرفا على بعض سويا، هو من أخبرها أنها حضرت خطوبته، مداعبة إدوارد، بقولها: «هو اللي كان فاكر، وهو اللي فضحني في كل الدنيا».

وأكدت أنها لم تكن تتذكر أنها تواجدت في حفل خطوبته السابقة، وأن معرفتها به بدأت منذ لقائهما رفقة زوج شقيقتها، لكن بعدما أخبرها، تذكرت تلك الخطوبة.

وأشارت إلى أنها كانت تعمل مثل أي سيدة قبل الزواج، ولكن بعد ارتباطها بفنان، أيقنت أنه من الصعب أن يستمرا في عملهما، خاصة أن طبيعة عمله غير مرتبطة بمواعيد محددة، ومن الممكن أن يستمر خارج البيت لمدة أيام متواصلة، فكان لابد أن تتخذ قرارا بترك العمل، وتفرغ لزوجها وأسرتها وطفليها (مارك وماريا).

وأشارت «فيفيان»، إلى أنه في بداية زواجهما، أنجبت طفلها الأول «مارك»، وحينها قررت أن تنتظر ولا تنجب الطفل الثاني سريعا، موضحة أن زوجها الفنان، هو من كان يحاول تشجيعها على إنجاب الثاني أيضا، لأنه يشعر أن الطفل القادم فتاة، وبالفعل هذا ما حدث بعد 4 سنوات وأنجبت إبنتهما «ماريا»، متابعة: «بشكر إدوارد أنه خلاني أخلف تاني».



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *