حوادث

“قطعوا هدومها وعروها في الشارع”.. مأساة سيدة بسبب كيس قمامة.. والزوج: “عايز حق مراتي”

[ad_1]


09:41 م


الثلاثاء 08 يونيو 2021

كتب – محمد شعبان:

العاشرة صباح السبت الماضي، كعادته خرج “أحمد الدقاوي” من منزله بمركز كرداسة شمال الجيزة قاصدا محل عمله كسائق بشركة “س.ش.”. اصطحب الرجل ابنته الكبرى “١٥سنة” لاستخراج شهادة ميلاد لها على وعد بالعودة قبل الغروب لتناول وجبة الغداء مع زوجته وأطفالهما الأربعة، لكن سيناريو مغاير كان في انتظاره.

بعد مرور ساعة، تلقى السائق اتصالا من جيرانه “تعالى في مشكلة في البيت”.

لدى وصوله محل إقامته بشارع مجلي الجوهر بجوار مسجد الشاهد، بادر بسؤال الحضور عما حدث “مراتك قطعوها وطلعت مستشفى الشيخ زايد التخصصي لحقناها من تحت إيد جيرانك”.

يروي الزوج لمصراوي تفاصيل ما جرى صباح اليوم المشؤوم قائلا إن زوجته علا حسن ٣٦ سنة فوجئت بوصلة سباب بألفاظ خارجة من جارتها لدى تركها كيس قمامة بعيدا عن باب منزل الطرف الثاني.

سرعان ما تطور الأمر مع استنجاد الجارة – التي يقع منزلها خلف بيت السائق- بقاطني المنزل.

انتهى الأمر بتدخل ٣ سيدات بينهن منتقبة ومطلقة و٣ أشقاء “محامي – مدرس – صاحب محل عبايات بالسوق السياحي” في مواجهة “علا” بمفردها.

يضيف الزوج أن إحدى السيدات جذبت زوجته من شعرها بعيدا عن باب البيت وطرحتها على الأرض، وهمت ثانية لكتم أنفاسها لمنعها من الصراخ بينما تولى أحد الأشقاء الثلاثة مهمة شل حركتها من الخلف.

يتابع “قطعوا جلابيتها وعروها في الشارع.. بقت بملابسها الداخلية

واعتدوا عليها بأسلحة بيضاء “كتر – شفرة موس” في كل حتة بجسمها”، حسب قول الزوج.

تدخل الجيران وتصدوا للطرف الثاني الذين أسرعوا إلى داخل منزلهم، ونقلوها إلى المستشفى لإعداد تقرير طبي -حصل مصراوي على نسخة منه- وإرفاقه باامحضر رقم ٥٣٣٢ جنح كرداسة لسنة ٢٠٢١.

وأظهر التقرير الطبي إصابة السيدة الثلاثينية بجروح في الوجه واليدين وأسفل البطن والصدر فضلا عن جروح بالظهر.

بينما تنسدل أشعة الشمس خلف الغيوم، توجه ٣ أشقاء “رجلان – سيدة” إلى قسم كرداسة وحرروا محضرا. “علا” اتهموها بالاعتداء عليهم، وزعموا إتلاف زوجها وشقيقه لبعض منقولاتهم المنزلية.

تم حجز الطرفين، وترحيلهم إلى النيابة العامة صباح اليوم التالي التي أمرت بإخلاء سبيل السيدة “علا” وحجز الطرف الثاني على ذمة التحقيقات.

بالعودة إلى مسرح الأحداث، دشن الأهالي هاشتاج “حق علا لازم يرجع” في الوقت الذي رفض الزوج مساعي البعض لإتمام الصلح للتنازل عن المحضر مناشدا “يا سيادة الرئيس عايز حق مراتي بالقانون.. مراتي وشها باظ”.

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *