عام

فيلم «Petes Dragon» يتحقق.. شخص يتربى في غابة ولم يرى «امرأة» سوى أمه

[ad_1]

علاقات و مجتمع

في قصة غريبة تشابهت مع أحداث الفيلم الأمريكي الشهير «Petes Dragon»، كشفت وسائل إعلامية، قصة حياة رجل لم يشاهد امرأة في حياته منذ 41 عاما، قضاها منعزلا في إحدى الغابات الفيتنامية.

عاش الفيتنامي فان لانج، حياة مريرة منذ أن كان في كنف أمه التي توفيت بعد تعرضها لقنبلة أثناء سيرها واثنين من أخوته، إبان الحرب الفيتنامية والمعروفة أيضًَا باسم الحرب «الهندوصينية»، والتي بدأت عام 1955.

وبحسب موقع «unilad » البريطاني الذي نشر تقريرا مفصلا عن قصة الرجل الفيتنامي، فقد تسببت عزلته الطويلة لعدم رؤيته أي أنثى طيلة 41 عاما من حياته، سوى أمه وكان طفلًا رضيعًا حينها.

ميريام فارس تتحدث عن معاناة الحمل في فيلم وثائقي

وأشارت وكالة سبوتنيك الروسية، إلى أن الرجل البالغ من العمر الآن 49 عامًا، أصيب بمرض الرهاب النفسي من العودة بعد أن عاش في الغابة وحيدًا حيث كان يعيش مع والده وعائلته في قرية فيتنامية نائية وصغيرة، لكن والده فر به مع أخيه عندما كان طفلا صغيرا خلال الحرب الفيتنامية عام 1972، بعد أن قتلت قنبلة أمريكية أمه واثنين من أخوته.

وقضى الطفل حياة أشبه بقصص الأفلام في الأدغال، لذا لم يرى أي سيدة في حياته بعد مقتل أمه، وبقي طول تلك الفترة وحتى يومنا هذا في أعماق غابة فيتنامية كثيفة تنتشر في منطقة تاي ترا بمقاطعة كوانج نجاي.

ويعيش الفيتنامي على صيد الطيور والحيوانات من خلال استخدام الأدوات البدائية والضرورية بالإضافة إلى قطاف الفاكهة التي تنتجها الغابة بشكل طبيعي التي قضى عمره بين أشجارها.

ووفقًا للموقع البريطاني فإن فتى الأدغال عندما وجه له سؤال إذا كان يعرف ما هي الأنثى رد قائلًا: «والدي لم يشرح لي ذلك»، أما الذكور فقد شاهد 5 أشخاص فقط في حياته منذ مغادرة القرية، حيث كانوا يهربون خوفا منهم.

وجاءت قصة فان لانج، شبيهة لقصة الفيلم الأمريكي «Petes Dragon» لطفل قضى سنوات عمره الأولى في إحدى الغابات بعد أن تعرضت عائلته لحادث سير ولم يكن يعرف سوى بعض الرجال الذين كانوا يستكشفون الغابات ولم يرى سيدة طوال عمره.



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

فتى الأدغال الفيتنامي

في قصة غريبة تشابهت مع أحداث الفيلم الأمريكي الشهير «Petes Dragon»، كشفت وسائل إعلامية، قصة حياة رجل لم يشاهد امرأة في حياته منذ 41 عاما، قضاها منعزلا في إحدى الغابات الفيتنامية.

عاش الفيتنامي فان لانج، حياة مريرة منذ أن كان في كنف أمه التي توفيت بعد تعرضها لقنبلة أثناء سيرها واثنين من أخوته، إبان الحرب الفيتنامية والمعروفة أيضًَا باسم الحرب «الهندوصينية»، والتي بدأت عام 1955.

وبحسب موقع «unilad » البريطاني الذي نشر تقريرا مفصلا عن قصة الرجل الفيتنامي، فقد تسببت عزلته الطويلة لعدم رؤيته أي أنثى طيلة 41 عاما من حياته، سوى أمه وكان طفلًا رضيعًا حينها.

ميريام فارس تتحدث عن معاناة الحمل في فيلم وثائقي

وأشارت وكالة سبوتنيك الروسية، إلى أن الرجل البالغ من العمر الآن 49 عامًا، أصيب بمرض الرهاب النفسي من العودة بعد أن عاش في الغابة وحيدًا حيث كان يعيش مع والده وعائلته في قرية فيتنامية نائية وصغيرة، لكن والده فر به مع أخيه عندما كان طفلا صغيرا خلال الحرب الفيتنامية عام 1972، بعد أن قتلت قنبلة أمريكية أمه واثنين من أخوته.

وقضى الطفل حياة أشبه بقصص الأفلام في الأدغال، لذا لم يرى أي سيدة في حياته بعد مقتل أمه، وبقي طول تلك الفترة وحتى يومنا هذا في أعماق غابة فيتنامية كثيفة تنتشر في منطقة تاي ترا بمقاطعة كوانج نجاي.

ويعيش الفيتنامي على صيد الطيور والحيوانات من خلال استخدام الأدوات البدائية والضرورية بالإضافة إلى قطاف الفاكهة التي تنتجها الغابة بشكل طبيعي التي قضى عمره بين أشجارها.

ووفقًا للموقع البريطاني فإن فتى الأدغال عندما وجه له سؤال إذا كان يعرف ما هي الأنثى رد قائلًا: «والدي لم يشرح لي ذلك»، أما الذكور فقد شاهد 5 أشخاص فقط في حياته منذ مغادرة القرية، حيث كانوا يهربون خوفا منهم.

وجاءت قصة فان لانج، شبيهة لقصة الفيلم الأمريكي «Petes Dragon» لطفل قضى سنوات عمره الأولى في إحدى الغابات بعد أن تعرضت عائلته لحادث سير ولم يكن يعرف سوى بعض الرجال الذين كانوا يستكشفون الغابات ولم يرى سيدة طوال عمره.



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *