حوادث

فيديو| بالقانون.. ماذا ينتظر برازيلي تحرَّش بفتاة مصرية؟

[ad_1]


06:55 م


الثلاثاء 01 يونيو 2021

كتب- طارق سمير ومحمود سعيد:

أمرت النيابة العامة، اليوم الثلاثاء، بحبس برازيلي الجنسية 4 أيام احتياطيًا على ذمة التحقيقات لاتهامه بالتحرش بفتاة مصرية في الجيزة.

وعن مدى جواز التحقيق ومحاكمة المتهم البرازيلي أمام المحاكمة المصرية، قال المحامي أحمد الأسيوطي إن المادة الأولى من قانون العقوبات المصري تُجيز معاقبة أي شخص ارتكب جريمة داخل مصر، وهو ما حدث في الواقعة إذ ارتكبت جريمة التحرش ضد فتاة مصرية وعلى أرض مصرية.

وأضاف “الأسيوطي” في حديث متلفز لمصراوي، اليوم الثلاثاء، أن عقب قرار الحبس سيُعرض المتهم على قاضي المعارضات للنظر في أمر تجديد حبسه وسيصدر قراره بالحبس 15 يومًا أو إخلاء سبيله بكفالة مالية أو أي ضمان يراه القاضي المُختص.

أمّا عن الاتهامات الموجهة للمتهم وعقوبته حال إحالته للمحاكمة، يشير “الأسيوطي” إلى أن النيابة العامة وجهت للمتهم 4 تهم هي خدش حياء فتاة مصرية بالقول، وتعديه بذلك على المبادئ والقيم الأسرية للمجتمع المصري، وانتهاكه حرمة حياة المجني عليها الخاصة، واستخدامه حسابًا إلكترونيًّا خاصًّا في ارتكاب تلك الجرائم.

وأوضح أن عقوبة المتهم حال إحالته للمحاكمة ستكون الحبس مدة لا تزيد عن سنة في تهمة “انتهاك حرمة الحياة الخاصة” وغرامة، والحبس مدة لا تزيد عن سنتين في تهمة “التعرض الجنسي بالقول” أو غرامة ويكون الحكم وفقًا لقناعة قاضي المحكمة.

وقال إن النيابة العامة ستُخاطب السفارة البرازيلية، ويحق لمندوب من السفارة حضور التحقيقات مع المتهم وتعيين محام للدفاع عنه.

وذكرت النيابة العامة في بيان أمس الاثنين، أن وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام، رصدت تداولَ مقطع مصوَّر بمواقع التواصل الاجتماعي تضمن تعدي برازيلي الجنسية لفظيًّا بإيحاءاتٍ جنسية بلغة أجنبية على فتاة مصرية بأحد المحالِّ خلالَ عرضها أوراق بردي عليه.

وتمكن رواد المواقع من ترجمة كلمات الرجل البرازيلي، وتبيَّن من المقطع السخريةُ من الفتاة التي بَدَت متبسِّمَةً غيرَ واعيةٍ بالتعدي اللفظيِّ عليها.

ورصدت إدارة البيان استياء عاما من الواقعة ومطالبتهم بملاحقة البرازيلي، ومحاولة الأخير تحسين صورته مدعيًا مزاحه مع الفتاة، وبعرض الأمر على النائب العام أمر بالتحقيق العاجل في الواقعة.

وكشفت التحقيقات عن تحديد هُويّة البرازيلي ومكان تواجده، وهوية الفتاة، ومكان حدوث الواقعة، والمذكور غادر مدينة الأقصر صباح يوم الثلاثين من شهر مايو الماضي، متجهًا إلى القاهرة -وحددت رقم الرحلة التي غادر على متنها- في محاولةٍ منه للفرار إزاءَ ما تُدووِل بمواقع التواصل الاجتماعي من مطالبات بملاحقته.

وتوصلت التحقيقات إلى أن الواقعة حدثت يوم الرابع والعشرين من شهر مايو الماضي، بأحد محالِّ البرديات بمحافظة الجيزة، وحددت شهودًا عليها من بين وفدٍ سياحيٍّ كان البرازيلي في رفقته، وأنَّ الأخير اضطلع بتصوير الواقعة لكونه معتادًا على نشر العديد من المقاطع بأحد مواقع التواصل ومتابعة الكثيرين لحسابه.

وأدرجت النيابة العامة اسم المتهم البرازيلي على قوائم الممنوعين من السفر.

وسألت النيابة العامة المجني عليها فشهدت باستقبالها المتهم يوم الحادث بالمحل الذي تعمل به وتصويره إيَّاها خلالَ شرحها محتوى وطريقة تصنيع أوراق البردي له وللفوج الذي كان برفقته، إلا أنها فُوجئت بنشر المتهم لذلك المقطع وتبيَّنتْ بعد إذاعته احتواءَ مضمون العبارات به على ما يخدش حياءها، ثم أتاها المتهم في اليوم التالي معتذرًا وصوَّر أسفه إليها ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنها تمسكت بطلب تحريك الدعوى الجنائية قِبَله لما أصابها من أضرار بنشر ذلك المقطع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وسألت النيابة العامة مترجمًا متخصصًا فأكد تضمُّنَ عبارات المتهم الأجنبية بالمقطع إيحاءاتٍ جنسية خادشة للحياء.

وتم إيقاف المتهم في طريقه إلى مطار القاهرة الدولي وعُرض على النيابة العامة فاستجوبته فيما نُسب إليه من تعرضه للمجني عليها بإيحاءات وتلميحات جنسية بالقول، وتعديه بذلك على المبادئ والقيم الأسرية للمجتمع المصري، وانتهاكه حرمة حياة المجني عليها الخاصة، واستخدامه حسابًا إلكترونيًّا خاصًّا في ارتكاب تلك الجرائم، فادعى أنَّ توجيهَه العبارات المتضمنة إيحاءات جنسية في المقطع للمجني عليها ونشره المقطع على حسابه بأحد مواقع التواصل الاجتماعي كان على سبيل الدعابة، وأنه اعتذر للمجني عليها بعدما وُجِّهَت إليه انتقادات من متابعي حسابه.

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *