حوادث

صدفة كتبت بداية الحكاية.. رحيل “عشماوي” أشهر جلاد في تاريخ المحروسة

[ad_1]


08:57 م


الأحد 25 أبريل 2021

كتب – محمد شعبان:

طوال 21 عاما -مدة خدمته بمصلحة السجون- ارتبط اسمه بالموت في أذهان الجميع. ببنيان قوي وشارب مميز وحضور طاغٍ حظي حسين القرني المعروف بـ”عشماوي” بلقب أشهر جلاد في مصر مدونًا اسمه في سجلات موسوعة جينيس للأرقام القياسية كأكثر منفذي حكم الإعدام في العالم قبل أن يوارى جسده الثرى اليوم الأحد بمسقط رأسه تاركًا سيرة طيبة لأسرته وقصص على “طبلية الشنق” ستظل عالقة في الأذهان.

وُلِدَ “عم حسين” -كما اعتاد الأهالي- عام 1947 بمركز سمنود محافظة الغربية. التحق الطفل بكُتاب القرية -كما هو الحال في الريف المصري- لكن نصيبه من التعليم لم يكن بالحظ الوفير؛ نظرًا لضعف الحالة المادية لأسرته.

لم يلبث أن أشتد عوده حتى تقدم لشغل وظيفة مساعد شرطة. خاض “قرني” الاختبارات بجدية ليتم قبوله وينتقل للعمل بمدينة طنطا.

بعد 3 سنوات، انتدب الشرطي الشاب للعمل بقطاع مصلحة السجون في القاهرة تلك المحطة الفارقة في حياته.

عام 1980 عُرض عليه وظيفة مُساعد الشخص المسؤول عن غرفة تنفيذ أحكام الإعدام المعروف بـ”عشماوي”.

ويعود ظهور هذا اللقب إلى عام 1922 عندما تولى شخص اسمه أحمد عشماوي مسؤولية غرفة الإعدام، فاشتهر ذلك الاسم لاسيما إسناد تلك المهمة لشخص واحد فقط بسبب ندرة الجرائم آنذاك.

تلخصت مهام “عم حسين” في حمل الأدوات المستخدمة وهي “حبل – قبعة سوداء – حديدة”، الأمر الذي استمر قرابة 18 عامًا.

لعبت الصدفة دورًا كبيرا في تنفيذ “عم حسين” لأول حكم إعدام بحق سيدة، وتحديدا عام 1999. أصيب “عشماوي” بنزيف شديد اضطره للاعتذار عن التنفيذ فأسندت تلك المهمة لمساعده “عم حسين” الذي أصبح المسؤول الأول بعد وفاة “عشماوي”.

وخلال 21 عاما، نفذ “قرني” 1070 حكما بالإعدام – أبرزها أسطورة الإجرام عزت حنفي- و20% منهم سيدات معظمهن قتلن أزواجهن، ودخل موسوعة جينيس كأكثر من نفذ أحكام بالإعدام على مستوى العالم قبل بلوغه سن المعاش عام 2011.

بعيدا عن غرفة الإعدام -التي اتخذها مملكته طوال سنوات الخدمة- تزوج “عشماوي” 6 مرات -سيدتان منهن تزوجهما عرفيًا- وجاءت زيجته الأخيرة من سيدة تدعى “حمدية” عام 1995 بعد خطبتهما بـ10 أيام. كما رُزق بـ4 أبناء و3 بنات من زيجاته.

مفارقة غريبة كشفتها زوجته الأخيرة -في حوار صحفي سابق- إذ أنها لم تعرف طبيعة عمله قبل الزواج: “عرفت بعد الزواج بسنة” فما كان منها إلا صرخت في وجهه بوجه ارتسمت عليه علامات الخوف والرهبة قبل أن تتمالك نفسها لحبها وغيرتها الشديدة عليه.

فنيًا، ظهر “حسين قرنى” فى عدة أعمال فنية آخرها مسلسل “سجن النساء” من خلال مشهد تنفيذ حكم الإعدام -تمثيليًا- فى الفنانة “روبى”.

رحلة طويلة ومحطات ثقال مرَّ بها “عم حسين” الذي وافته المنية أمس السبت بالقاهرة. وشيع المئات من أهالي قرية منية سمنود التابعة لمركز أجا محافظة الدقهلية، اليوم الأحد، جثمانه ودفنه بمقابر العائلة ليوارى جسده الثرى تاركًا مئات القصص والمواقف التي دارت على “طبلية الشنق”.

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *