عام

شوه سمعتي وخطف بنتي.. نهاية شهر العسل بين رقية وزوجها بعد 8 أعوام

[ad_1]

علاقات و مجتمع

مودة ورحمة وسكن، جمعت بين رقية محمود، صاحبة الـ27 عاما، وزوجها «ح.أ» 34 عاما، لمدة 8 أعوام من الزواج، لم يعرفا خلالها طعم الخلافات أو المشاجرات المعتادة بين الأزواج، إلى أن وجد الشيطان طريقا للتفرقة بينهما، لتنتهي علاقتهما بالانفصال، لكن لم تقف الأمور عند هذا الحد، فبعد الانفصال اتهمت الطليقة زوجها السابق، باختطاف طفلتهما البالغة من العمر 7 سنوات عند تمكينه لرؤيتها.

تفاصيل انفصال الزوجين

«إتجوزته في 2012، وماكنش فيه بينا حاجة وحشة، لحد ما حصلت بينا مشاكل في الفترة الأخيرة، ومعرفناش نكمل مع بعض، وانفصلنا بهدوء، وآخر مرة طلقني، وأخويا طلب منه يخلص إجراءات الطلاق الرسمية فرفض، وطلب مني إننا نرجع جوازنا تاني حتى لو على الورق بس، عشان خاطر بنتنا لارا، وأنا رفضت»، بحسب «رقية» خلال حديثها لـ«هن».

تعدٍ بالضرب وتهديدات

واتفق الزوجان بعد الانفصال الأخير، على المقابلة في مكان عام لتسوية الخلافات بينهما بشكل ودي، «اتفقنا نتقابل في كافيه عشان نخرج بالمعروف، واتفاجئت بيه بيضربني قدام الناس عشان رفضت أرجعله، وبعدها بـ6 شهور رفعت عليه دعوى بالخلع، وبدأ في تهديداته ليا أنا وأهلي وفعلا بدأ ينفذها، ولاقينا ناس مسجلين خطر تبعه بيرفعوا قواضي زور علينا، وبقا يشوه سمعتي ويقول في حقي كلام مش محترم».

خطف الطفلة من والدتها 

ومع تزايد الخلافات بين الزوجين، قضت المحكمة في إحدى جلساتها بتمكين والد الطفلة من رؤيتها، 3 ساعات أسبوعيا، لكن خلال الزيارة الأخيرة، اتهمته والدة الطفلة باختطاف ابنتهما، «من أسبوعين.. بعت البنت ليه في النادي اللي متعودة أبعتها له فيه عشان يشوفها، بس اليوم ده راحت ومارجعتش لحضني تاني، لأنه قام بخطفها، ولما فرغنا كاميرات المراقبة بالمكان ظهر فيها وهو واخدها وخارج بيها من بوابة النادي وهرب بيها، ومن وقتها مش لاقية بنتي ولا أعرف مكانها، وأهله بيدعوا إنهم ميعرفوش مكانه»، مشيرة إلى انها قامت بتحرير محضر برقم 1642 لسنة 2021، تتهمه فيه بخطف ابنتهما، التي لا تزال تحت ولايتها قانونا.



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

خطف طفلة

مودة ورحمة وسكن، جمعت بين رقية محمود، صاحبة الـ27 عاما، وزوجها «ح.أ» 34 عاما، لمدة 8 أعوام من الزواج، لم يعرفا خلالها طعم الخلافات أو المشاجرات المعتادة بين الأزواج، إلى أن وجد الشيطان طريقا للتفرقة بينهما، لتنتهي علاقتهما بالانفصال، لكن لم تقف الأمور عند هذا الحد، فبعد الانفصال اتهمت الطليقة زوجها السابق، باختطاف طفلتهما البالغة من العمر 7 سنوات عند تمكينه لرؤيتها.

تفاصيل انفصال الزوجين

«إتجوزته في 2012، وماكنش فيه بينا حاجة وحشة، لحد ما حصلت بينا مشاكل في الفترة الأخيرة، ومعرفناش نكمل مع بعض، وانفصلنا بهدوء، وآخر مرة طلقني، وأخويا طلب منه يخلص إجراءات الطلاق الرسمية فرفض، وطلب مني إننا نرجع جوازنا تاني حتى لو على الورق بس، عشان خاطر بنتنا لارا، وأنا رفضت»، بحسب «رقية» خلال حديثها لـ«هن».

تعدٍ بالضرب وتهديدات

واتفق الزوجان بعد الانفصال الأخير، على المقابلة في مكان عام لتسوية الخلافات بينهما بشكل ودي، «اتفقنا نتقابل في كافيه عشان نخرج بالمعروف، واتفاجئت بيه بيضربني قدام الناس عشان رفضت أرجعله، وبعدها بـ6 شهور رفعت عليه دعوى بالخلع، وبدأ في تهديداته ليا أنا وأهلي وفعلا بدأ ينفذها، ولاقينا ناس مسجلين خطر تبعه بيرفعوا قواضي زور علينا، وبقا يشوه سمعتي ويقول في حقي كلام مش محترم».

خطف الطفلة من والدتها 

ومع تزايد الخلافات بين الزوجين، قضت المحكمة في إحدى جلساتها بتمكين والد الطفلة من رؤيتها، 3 ساعات أسبوعيا، لكن خلال الزيارة الأخيرة، اتهمته والدة الطفلة باختطاف ابنتهما، «من أسبوعين.. بعت البنت ليه في النادي اللي متعودة أبعتها له فيه عشان يشوفها، بس اليوم ده راحت ومارجعتش لحضني تاني، لأنه قام بخطفها، ولما فرغنا كاميرات المراقبة بالمكان ظهر فيها وهو واخدها وخارج بيها من بوابة النادي وهرب بيها، ومن وقتها مش لاقية بنتي ولا أعرف مكانها، وأهله بيدعوا إنهم ميعرفوش مكانه»، مشيرة إلى انها قامت بتحرير محضر برقم 1642 لسنة 2021، تتهمه فيه بخطف ابنتهما، التي لا تزال تحت ولايتها قانونا.



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *