عام

“شقى عمرنا راح ومفيش تعويضات”.. سكان عقار فيصل يروون أزمة مستحقاتهم مع صاحب البرج “فيديو”

[ad_1]


11:27 م


الإثنين 15 مارس 2021

كتب- محمود الشوربجي ومحمد أيمن:

بعد مرور أكثر من 40 يومًا على التهام النيران لعقار فيصل المحترق، أزالت قوات الحماية المدنية بمديرية أمن الجيزة بالتعاون مع محافظة الجيزة، الجمعة الماضية، العقار المحترق بعد إتمام عملية تفجيره بالديناميت.

ورغم تأكيدات محافظ الجيزة بأن صاحب العقار هو المسئول عن تعويضات المالكين، إلا أنه حتى الآن لم يتم حل التشابك بين الملاك وصاحب العقار، بسبب تعنت صاحب البرج في سداد مستحقاتهم -وفق قول سكان البرج -.

أحد سكان العقار يدعى “المهندس أيمن”، أكد في تصريحات خاصة لـ “مصراوي”، أن أزمة العقار لم تنتهي بالنسبة للسكان عقب تفجيره، فجميع ملاك لديهم تعويضات وتم الاتفاق مع المحافظة على الحصول عليها من صاحب البرج، الذي رفض جميع الحلول الممكنة للحصول على التعويض المُرضي للسكان.

أضاف، أن صاحب العقار هو المسئول عن تحول أحد مخازن البرج إلى مصنع للأحذية والذي تسبب في الحريق، ومن ثم ليس للسكان أي ذنب فيما حدث “شقى عمرنا راح وعايزين حقنا اللي راح في الأرض”.

تابع: محافظ الجيزة وعدنا بالتدخل وحل الأمر مع صاحب العقار لكن كل ذلك دون فائدة، ونحتاج الآن إلى تدخل من مسئولي الحكومة لإنهاء أزمة التعويضات “معظم السكان قاعدين في الشارع دلوقتي.. واللي أجر شقة قاعد من غير أجهزة أو أساسيات المعيشة”.

لفت إلى لجوء السكان إلى بعض الطرق القانونية للحصول على مستحقاتهم، حيث تم تحرير بعض المحاضر منذ السبت الماضي، ضد مالك العقار، وتم إثبات كامل الحقوق القانونية والتعويضات الواجب الحصول عليها بعد هدم العقار، موضحًا أنه تم إثبات عدد من المخالفات في محاضر الشرطة؛ منها إنشاء مصنع أسفل العقار بالمخالفة للقانون، وإنشاء عقار سكني مخالف بعدد الأدوار المسموح بها، وبيع الوحدات السكنية إلى السكان بعد إيهامهم بأن العقار مُرخص.

واصل: أثبتنا بالمحاضر أن مالك البرج أجبر السكان على كتابة عقود بيع نهائية بقيمة 100 ألف جنيه فقط، رغم أن قيمة الوحدة أضعاف هذا المبلغ بكثير.

من جانبه قال سيد جودة -أول سكان العقار- إنه قام بشراء شقته قبل إنشاء مصنع الأحذية، وبعد فترة أخبره صاحب البرج أنه يتم التجهيز لافتتاح مستشفى بالأدوار الأول من العقار، لكن فجأة تحول إلى مصنع يحتوي على مواد قابلة للاشتعال.

أضاف في تصريحات خاصة لـ “مصراوي”، أن شقته احترقت بكامل محتوياتها في الحريق الذي نشب بالبرج “دهب مراتي وفلوسي راحت في الحريق.. شقى عمري كله راح في الشقة ودلوقتي مش لاقي تعويض”.

أشار إلى أنه يقيم حاليًا رفقة أسرته في شقة إيجار بدون أي مستلزمات “عايشين على البلاط أنا ومراتي وولادي”، مطالبًا الحكومة بالتدخل لإنهاء أزمة التعويض لسرعة توفير مسكن لأسرته بعد تفجير البرج.

وكان اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، أكد في بيان له، أن إزالة العقار تأتي في ضوء تكليفات الحكومة بمواصلة جهود الحفاظ على حقوق الدولة واسترداد حق الشعب، وتأكيد هيبة الدولة ومواجهة ظاهرة التعدي على أملاك الدولة والبناء المخالف والتصدي بكل حزم والتعامل بكل الحسم مع المخالفين.

وأكد محافظ الجيزة، أن العقار الذي تم إزالته مخالف وقد تم رفض طلب التصالح المقدم من مالكه وذلك لتعديه علي حرم الطريق الدائري، مشيرًا إلى أن الإزالة جاءت بناءً على توصيات كلية الهندسة بجامعة القاهرة ومركز بحوث البناء ولجنة المنشآت الآيلة للسقوط.

[ad_2]
:


11:27 م


الإثنين 15 مارس 2021

كتب- محمود الشوربجي ومحمد أيمن:

بعد مرور أكثر من 40 يومًا على التهام النيران لعقار فيصل المحترق، أزالت قوات الحماية المدنية بمديرية أمن الجيزة بالتعاون مع محافظة الجيزة، الجمعة الماضية، العقار المحترق بعد إتمام عملية تفجيره بالديناميت.

ورغم تأكيدات محافظ الجيزة بأن صاحب العقار هو المسئول عن تعويضات المالكين، إلا أنه حتى الآن لم يتم حل التشابك بين الملاك وصاحب العقار، بسبب تعنت صاحب البرج في سداد مستحقاتهم -وفق قول سكان البرج -.

أحد سكان العقار يدعى “المهندس أيمن”، أكد في تصريحات خاصة لـ “مصراوي”، أن أزمة العقار لم تنتهي بالنسبة للسكان عقب تفجيره، فجميع ملاك لديهم تعويضات وتم الاتفاق مع المحافظة على الحصول عليها من صاحب البرج، الذي رفض جميع الحلول الممكنة للحصول على التعويض المُرضي للسكان.

أضاف، أن صاحب العقار هو المسئول عن تحول أحد مخازن البرج إلى مصنع للأحذية والذي تسبب في الحريق، ومن ثم ليس للسكان أي ذنب فيما حدث “شقى عمرنا راح وعايزين حقنا اللي راح في الأرض”.

تابع: محافظ الجيزة وعدنا بالتدخل وحل الأمر مع صاحب العقار لكن كل ذلك دون فائدة، ونحتاج الآن إلى تدخل من مسئولي الحكومة لإنهاء أزمة التعويضات “معظم السكان قاعدين في الشارع دلوقتي.. واللي أجر شقة قاعد من غير أجهزة أو أساسيات المعيشة”.

لفت إلى لجوء السكان إلى بعض الطرق القانونية للحصول على مستحقاتهم، حيث تم تحرير بعض المحاضر منذ السبت الماضي، ضد مالك العقار، وتم إثبات كامل الحقوق القانونية والتعويضات الواجب الحصول عليها بعد هدم العقار، موضحًا أنه تم إثبات عدد من المخالفات في محاضر الشرطة؛ منها إنشاء مصنع أسفل العقار بالمخالفة للقانون، وإنشاء عقار سكني مخالف بعدد الأدوار المسموح بها، وبيع الوحدات السكنية إلى السكان بعد إيهامهم بأن العقار مُرخص.

واصل: أثبتنا بالمحاضر أن مالك البرج أجبر السكان على كتابة عقود بيع نهائية بقيمة 100 ألف جنيه فقط، رغم أن قيمة الوحدة أضعاف هذا المبلغ بكثير.

من جانبه قال سيد جودة -أول سكان العقار- إنه قام بشراء شقته قبل إنشاء مصنع الأحذية، وبعد فترة أخبره صاحب البرج أنه يتم التجهيز لافتتاح مستشفى بالأدوار الأول من العقار، لكن فجأة تحول إلى مصنع يحتوي على مواد قابلة للاشتعال.

أضاف في تصريحات خاصة لـ “مصراوي”، أن شقته احترقت بكامل محتوياتها في الحريق الذي نشب بالبرج “دهب مراتي وفلوسي راحت في الحريق.. شقى عمري كله راح في الشقة ودلوقتي مش لاقي تعويض”.

أشار إلى أنه يقيم حاليًا رفقة أسرته في شقة إيجار بدون أي مستلزمات “عايشين على البلاط أنا ومراتي وولادي”، مطالبًا الحكومة بالتدخل لإنهاء أزمة التعويض لسرعة توفير مسكن لأسرته بعد تفجير البرج.

وكان اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، أكد في بيان له، أن إزالة العقار تأتي في ضوء تكليفات الحكومة بمواصلة جهود الحفاظ على حقوق الدولة واسترداد حق الشعب، وتأكيد هيبة الدولة ومواجهة ظاهرة التعدي على أملاك الدولة والبناء المخالف والتصدي بكل حزم والتعامل بكل الحسم مع المخالفين.

وأكد محافظ الجيزة، أن العقار الذي تم إزالته مخالف وقد تم رفض طلب التصالح المقدم من مالكه وذلك لتعديه علي حرم الطريق الدائري، مشيرًا إلى أن الإزالة جاءت بناءً على توصيات كلية الهندسة بجامعة القاهرة ومركز بحوث البناء ولجنة المنشآت الآيلة للسقوط.

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *