عام

اختتام المؤتمر العربي الثالث والعشرون للمسؤولين عن مكافحة الإرهاب.. واعتماد فريق عربى لرصد التهديدات

[ad_1]


06:06 م


الجمعة 12 مارس 2021

كتب ـ علاء عمران:

اختتم المؤتمر العربي الثالث والعشرون للمسؤولين عن مكافحة الإرهاب أعماله بإصدار عدد من التوصيات الهامة الرامية إلى تعزيز علاقات التعاون والتنسيق الأمني العربي في مواجهة الإرهاب والحد من تداعياته في المنطقة العربية.

وكان المؤتمر قد انعقد في نطاق الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب عبر الدائرة التلفزيونية، وذلك بمشاركة المسؤولين عن مكافحة الإرهاب في وزارات الداخلية العربية، كما شارك في المؤتمر ممثلون عن المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الأنتربول)، مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، الوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل (فرونتكس)، منظمة “اليوروبول”، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.

ناقش المؤتمر عددا من المواضيع الهامة من بينها: تجارب الدول الأعضاء في مواجهة الأعمال الإرهابية، استخدام العملات الرقمية في تمويل الإرهاب، تجنيد الأطفال للقيام بالأعمال الإرهابية، ومرئيات الدول الأعضاء بشأن التحديات الحديثة التي تواجه مكافحة الإرهاب في المنطقة العربية.

دعا المؤتمر الدول الأعضاء إلى الاستمرار في اتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها الحد من تجنيد الأطفال من قبل الجماعات الإرهابية، ووافق على إنشاء فريق خبراء عرب معنى برصد وتبادل المعلومات حول التهديدات الإرهابية وتحليلها.

وطلب المؤتمر من الأمانة العامة الاستمرار في تعزيز التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة بمكافحة الإرهاب، بما يحقق الأهداف المشتركة، والتنسيق مع مشروع مكافحة الإرهاب في منطقـة الشـرق الأوسط وشمال إفريقيا لتنظيم ورشة عمل أورو – عربية حول استخدام العملات الرقمية في تمويل الإرهاب وسبل مواجهته، كما طلب من الأمانة العامة ومكتبها العربي المختص بمكافحة التطرف والإرهاب إعداد دراسة حول التحديات الإرهابية الحديثة والسبل الكفيلة بمواجهتها.

وقد أحيلت توصيات المؤتمر إلى الأمانة العامة تمهيداً لرفعها إلى الدورة المقبلة لمجلس وزراء الداخلية العرب، للنظر في اعتمادها.

[ad_2]
:


06:06 م


الجمعة 12 مارس 2021

كتب ـ علاء عمران:

اختتم المؤتمر العربي الثالث والعشرون للمسؤولين عن مكافحة الإرهاب أعماله بإصدار عدد من التوصيات الهامة الرامية إلى تعزيز علاقات التعاون والتنسيق الأمني العربي في مواجهة الإرهاب والحد من تداعياته في المنطقة العربية.

وكان المؤتمر قد انعقد في نطاق الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب عبر الدائرة التلفزيونية، وذلك بمشاركة المسؤولين عن مكافحة الإرهاب في وزارات الداخلية العربية، كما شارك في المؤتمر ممثلون عن المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الأنتربول)، مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، الوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل (فرونتكس)، منظمة “اليوروبول”، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.

ناقش المؤتمر عددا من المواضيع الهامة من بينها: تجارب الدول الأعضاء في مواجهة الأعمال الإرهابية، استخدام العملات الرقمية في تمويل الإرهاب، تجنيد الأطفال للقيام بالأعمال الإرهابية، ومرئيات الدول الأعضاء بشأن التحديات الحديثة التي تواجه مكافحة الإرهاب في المنطقة العربية.

دعا المؤتمر الدول الأعضاء إلى الاستمرار في اتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها الحد من تجنيد الأطفال من قبل الجماعات الإرهابية، ووافق على إنشاء فريق خبراء عرب معنى برصد وتبادل المعلومات حول التهديدات الإرهابية وتحليلها.

وطلب المؤتمر من الأمانة العامة الاستمرار في تعزيز التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة بمكافحة الإرهاب، بما يحقق الأهداف المشتركة، والتنسيق مع مشروع مكافحة الإرهاب في منطقـة الشـرق الأوسط وشمال إفريقيا لتنظيم ورشة عمل أورو – عربية حول استخدام العملات الرقمية في تمويل الإرهاب وسبل مواجهته، كما طلب من الأمانة العامة ومكتبها العربي المختص بمكافحة التطرف والإرهاب إعداد دراسة حول التحديات الإرهابية الحديثة والسبل الكفيلة بمواجهتها.

وقد أحيلت توصيات المؤتمر إلى الأمانة العامة تمهيداً لرفعها إلى الدورة المقبلة لمجلس وزراء الداخلية العرب، للنظر في اعتمادها.

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *